أنت هنا

تأسس كرسي الشيخ محمد بن حسين العمودي لأبحاث المياه  في عام 1429 هـ، كبذرة تعاون بين جامعة الملك سعود والقطاع الخاص، لتشهد هذا المبادرة القائمة على الشراكة المجتمعية، ميلاد برنامج كراسي البحث برؤية مستمدة من قيم الجامعة الطموحة نحو استكمال بناء منظومات متكاملة للبحث العلمي في كل المجالات لنقل التقنية وتوطينها، وصولاً إلى مصاف المنظومات العالمية على نحو يسهم في إرساء مجتمع المعرفة، وذلك لتحقيق أحد ركائز الخطة الاستراتيجية لجامعة الملك سعود. ومع انقضاء هذه الفترة من عمر كرسي الشيخ محمد بن حسين العمودي لأبحاث المياه تمثلت رؤية الكرسي فيها أن يكون مرجعية بحثية علمية وصرحا من صروح المعرفة في المياه محليا وعالميا، لتحقيق رسالته في توفير بيئة بحثية إبداعية تتبنى المنهج العلمي المؤصل، وتدعم الاختراع والابتكار والإبداع في مجالات المياه بما يتوافق مع توجهات الجامعة، ويحقق تطلعاتها في الريادة البحثية العالمية. ولأجل ذلك، سعى الكرسي لتحقيق أهدافه المتمثلة في إجراء الدراسات والمشاريع البحثية، وتقديم الاستشارات، داعما ً ومشجعا ً للابتكارات والاختراعات، والجهود المجتمعية في مجالات المياه، و معززا للتبادل المعرفي بالتعاون مع المؤسسات البحثية، والتعليمية، والصناعية، على المستوى المحلي والعالمي، من أجل نقل وتوطين تقنيات تحلية ومعالجة المياه، ونشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه. وبدعم متواصل من حكومة خادم الحرمين الشريفين متمثلة في وزارة التعليم، وإدارة جامعة الملك سعود، توالى قطف ثمار النجاح لكرسي الشيخ محمد بن حسين العمودي لأبحاث المياه وتحقيقه للإنجازات الملموسة.